فرقنا أثناء توزيع سلال غذائية على المهجرين في اطمة بتبرع من جمعية معا من أجل سوريا الحرة