مرحباً بكم فى جمعية الوفاء للإغاثة والتنمية

تابعنا على:

الوصية

ما الوصية الشرعية؟

روى البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي ﷺ قال: “مَا حَقُّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ لَهُ شَيءٌ يُوصِي فِيهِ يَبِيتُ لَيْلَتَيْنِ إِلَّا وَوَصِيَّتُهُ مَكْتُوبَةٌ عِنْدَهُ”، أي إنه لا يجوز لمسلمٍ أن يكون عنده متاعٌ أو مالٌ من الدنيا ويمر عليه يومان وهو على هذا الحال ولم يكتب وصيةً في ما يملك.

وفي المجمل، ذهب جموع العلماء من المذاهب الأربعة إلى أنها ليست فرضًا ثابتًا، وإنما قد تأخذ في بعض الأحوال حكم الفرض إذا كان على الإنسان حق شرعي يَخشى أن يَضيع إنْ لم يُوصِ به وديعة، أو إذا كان عليه دَيْن لأحدٍ من الناس وخشي ألا يستطيع رده إليه في حياته. وأحيانًا تأخذ حكم السنة، فيكون في فعلها خيرٌ سيصيب الفقراء والمساكين والأقربين، أو حكم المباح إذا كان الرجل غنيًّا ويود أن يوصي بأملاكه في غير مُحرَّم. وفي بعض الأحيان أيضًا قد تأخذ حكم المكروه والمُحرَّم إذا كانت وصية تُعين على أي عمل غير موافق للشرع أو القانون، أو أي عمل مُحرَّم في ذاته. كما أنها في المجمل توصى للأهل والأولاد والمعارف القريبة، ولأعمال الخير والمؤسسات الإنسانية.

اكتب وصيتك الآن ولا تنسَ نصيبَ المحتاجين منها

اخر المقالات والاخبار